دين وحياة

من أعظم الشخصيات الإسلامية ” الإمام الشافعي “

إعداد – محمد عبد الرحيم 

الإمام الشّافعيّ -رحمه الله- هو محمّد بن إدريس بن العبّاس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف القرشيّ، فهو يلتقي في نسبه مع النبيّ في عبد مناف، وُلدَ الإمام الشّافعي في بلاد الشّام وتحديدًا في مدينة غزّة الفلسطينيّة عام 150 للهجرة، وعاش طفولةً معذّبةً، فقيرًا، يتميًا،ويكنى بأبي عبد الله.

صفاته و تعليمه :

وقد حفظ القرآن الكريم كلّه عن ظهر قلب، اشتهر بحدّة الذكاء وسرعة البديهة وقوّة الحفظ، وقد اتّجه بعد حفظه للقرآن إلى التّعلم والحفظ للأحاديث التي رُويت عن الرّسول صلّى الله عليه وسلّم، كان من الأئمّة الكبار الأربعة الذين اتّخذوا المذاهب، وكانت الشّافعيّة تُنسب للإمام الشّافعي.

مآثره :

أسس المذهب الشافعي وعلم أصول الفقه، كما أنه الإمام الأول في علم الحديث والتفسير، فتمكن من إحداث تغيير ملموس في التاريخ؛ فانتمى إليه الكثير من المسلمين وخاصةً في بلاد الشام، ومصر والسودان واليمن وتهامة والعراق وبلاد فارس وغيرها الكثير من الأماكن حول العالم، وبذلك فقد أصبح من أعظم شخصيات التاريخ الإسلامي.

وما لا يعرفه البعض أن الإمام الشافعى أحب مصر حبًا صادقًا حقيقيًا حتى أنه قال فيها شعرًا وهو الذى ترك لنا فى الشعر ديوانًا ممتعًا رقيقًا يمتاز بالحكمة .

من أهم أقواله :

– ” لا تسكن بلدًا لا يكون فيها عالم يفتيك عن دينك ، ولا طبيب ينبئك عن أمر بدنك ”

_ ” أنما العلم علمان علم الدين ، وعلم الدنيا ، فالعلم الذي للدين هو : الفقه ، والعلم الذي للدنيا هو الطب ”

وفاته:

وتوفى الإمام الشافعى بالقاهرة عام 820م، ودفن فى ضريحه بعد أن صلت عليه السيدة نفيسة حسب وصيته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat