أخبار التعليم

محافظ بورسعيد يكرم أوائل الثانوية العامة والأزهرية

 

متابعة _ بسمة محمد
مراسل الناشر بورسعيد

ويشيد بجهود أولياء الأمور والمعلمين

ويؤكد : فخورين بأبناء المحافظة الحاصلين على مراكز ضمن أوائل الجمهورية

كرم اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، اليوم الأحد مساءا ، أوائل الثانوية العامة والأزهرية بمحافظة بورسعيد، خلال احتفالية أقيمت بديوان عام المحافظة ، وبمشاركة أولياء أمور أوائل الثانوية العامة والأزهرية ، وبحضور المهندس عمرو عثمان نائب المحافظ واللواء يوسف الشاهد سكرتير عام المحافظة والدكتور محمود حسين رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب والدكتور عاطف علم الدين عضو مجلس الشيوخ والدكتور نبوى باهى، مدير مديرية التربية والتعليم، والدكتور وسيم متولي رئيس منطقة بورسعيد الازهرية ومديرى الإدارات والمدارس الثانوية ببورسعيد.

وفى بداية الاحتفالية، قدم محافظ بورسعيد ، التهنئة للطلاب الأوائل بالثانوية العامة والأزهرية ، وأيضًا قدم التهنئة لأولياء الأمور، قائلا: “أننا فخورين بهذه النماذج المشرفة التى تغلبت على كافة الصعوبات ، واستطاعو أن يحققوا أعلى مراتب النجاح”، متنميًا لهم دوام التفوق فى حياتهم العملية والعلمية القادمة.

وأشاد ” محافظ بورسعيد ” بأبناء بورسعيد الذين حصدوا مراكز متقدمة على مستوى الجمهورية فى الثانوية العامة والأزهرية ، وهم الطالب أحمد حواتر الحاصل على المركز الأول على محافظة بورسعيد و المركز الرابع على مستوى الجمهورية لشعبة ” العلمى رياضة ” ، والطالبتين كريمة هانى وفاطمة الزهراء أحمد الحاصلتين على المراكز السابعة والعاشرة بالثانوية الأزهرية على مستوى الجمهورية

وأكد “محافظ بورسعيد” ، أن الدولة المصرية لا تنجح إلا بالتعاون الكامل بين الحكومة والمواطن، مشيرآ أننا نجنى اليوم ثمرة هذا التعاون بين الدولة والمواطنين، مشددًا على ضرورة التخلى عن الدروس الخصوصية والتى تمثل اهدار للوقت والمجهود والاعتماد على الجهود والتحصيل الذاتى خاصة فى عصر التكنولوجيا الحالى والذى أتاح تقديم المعلومات من خلال العديد من الطرق، وهذا يساهم فى بناء كيان المواطن المصرى.

كما أوضح ” محافظ بورسعيد ” أن ولى الأمر يقع على عاتقه مسؤولية كبيرة فى دعم جهود الأجهزة التنفيذية فى خطتها للقضاء على الدروس الخصوصية ، موجها الشكر لأولياء أمور الطلاب الأوائل والمعلمين ، والذين بذلوا الكثير من المجهودات للوصول لهذه اللحظة من النجاح .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat