أدب وشعر

( خرج ولم يعد ) بقلم / أيمن نصر مكتب بورسعيد

( خرج ولم يعد )
بقلم / أيمن نصر
مكتب بورسعيد
****************************
كان موجود جوايه إنسان.
إنسان رقيق و كمان غلبان.
لكن راح في خبر كان.
من كتر ما شاف من الأحزان.
كان عشمآن في أخوه الإنسان.
يطلع أخ مش ندل جبان.
لكن بص لقى الدنيا
سيرك كبير بطله الحيوان.
راح الإنسان حالف حلفان.
إنه ماهيعيش وسط الحيوان
ورفض يعيش بدون عنوان.
والجسم من غير إنسان
صار عليل وكمان عيان.
والعيان عاوز طبيب .
والطبيب واقف زعلان.
قال جمع من الخلان.
زعلان ليه يا طبيب زهقان.
ده العله في قلب العيان.
قول طمنا مهموم ليه؟
إلحق عقلنا هيصيبه جنان.
رد و قال الطبيب.
العيان لازمه إنسان.
واﻹنسان على طول هربان.
والهربان أكيد طهقآن.
من كتر ما شاف من الأحزان
والجسم من غير إنسان.
جسم ميت من زمان.
لو عاوزين تشفوا العيان.
لازم يرجع الإنسان
يسكن جسمه زي زمان.
و إياه ينسى أبدا أبدا
أنه أصلا مخلوق إنسان.
وإن الدنيا أصلا دنيا
مهياش غابه للحيوان.
رد كتير من الخلان
ده كلامك ده كله جنان
إزاي نرجع الإنسان
جوه جسمه زي زمان.
و نطرد من جواه الحيوان.
دي وصفه… ولا في الأحلام.
رد بشخطه الطبيب
وقال أنا أصلا منكم طهقآن.
مين خلى الإنسان
ينسى أصلا إنه إنسان
و يتقمص دور الحيوان.
المسؤل عن مرض العيان.
هو إنتم يا خلان.
لو كان حس معاكم بأمان
أو شاف حب أو حتى حنان.
كان الإنسان سكن جسمه.
وكان لساه زي زمان
إنسان أصلي مش حيوان.
لو عاوزين الإنسان
يرجع تاني زي زمان.
يبقى الحل في إيديكم
مش في طبيب و لا عيان.
العلاج جوه قلوبكم.
مش عله في قلب العيان.
لو كل واحد من الخلان.
طرد من جواه الحيوان.
و صحيتم ضمايركم
من غفلتها وم النعسان.
كان صاحبكم الإنسان
رجع تاني لوظيفته
إنسان أصلي
مش حيوان .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat