أخبار محلية

المؤتمر الدولي الثاني للتربيه الخاصه ودورها في المجتمع

 

بقلم // أماني حسن

تعرف التربية الخاصة، على إنها القيام بتربية وتعليم الأفراد الذين لا يستطيعون الدراسة عن طريق طرق الدراسة العادية ولكن يحتاجون إلى طرق خاصة للتعليم وللوصول إلى مستوى وهدف نسعى إليه لتعديل سلوكهم، وجعلهم أشخاص طبيعيين، وتحتاج لتوفير ظروف مناسبة للوصول إلى مستوى جيد من التعليم لهذه الفئات. وتعرف أيضًا على أنها مجموع البرامج التربوية المتخصصة التي تقدم لذوي الاحتياجات الخاصة، من أجل مساعدتهم على تنمية قدراتهم إلى أقصى حد وتحقيق ذواتهم ومساعدتهم في التكيف على الاختلافات الفردية والاحتياجات وتنطوي هذه العملية على ترتيبات المخطط بشكل فردي وعام
وذكر أيضا
الأهداف الأساسية من التربية الخاصة هي
-تأهيل وتعليم وتربية الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، بمختلف الفئات،
-تقديم التدريب الجيد لهم حتى يتم اكسابهم المهارات والإمكانيات على حسب قدراتهم العقلية والصحية والنفسية، وذلك يتم وفق خطط مدروسة وبرامج خاصة بهم يتم دراستها على يد أفضل باحثين العالم ليقدموا هذه الخدمة على أكمل وجه، ويمكن تحقيق هذه الأهداف من خلال التالي: القيام بالكشف عن ذوي الاحتياجات الخاصة، وتحديد أماكنهم وحالاتهم الصحية بالتفصيل، وذلك لسهولة تقديم هذه الخدمة لهم. تحديد مواهب كل طفل ومدة استعداده للتعلم وتحديد قدراته بدقة وكيفية استثمارها في التعلم. الكشف على مدى احتياجات الطفل الفكرية والتربوية والتأهيلية، وذلك لتقديم البرنامج المناسب له. استخدام الوسائل الحديثة، في تقديم أفضل صورة من التعلم، وتمكين ذوي الاحتياجات الخاصة بالتعلم للوصول إلى أعلى الدرجات الفكرية التي يمكن أن يصلوا لها. تنمية الحواس والمهارات لهم والتخطيط الجيد للاستفادة من قدراتهم بأقصى درجة ممكنة.
دور الاباء والامهات لطفل التربيه الخاصه كيفيه تقبله من الاسره والتعامل معه بشكل طبيعي وقبوله بالشكل المرموق واللائق به تعامل افراد الاسره معه كأنه انسان كامل لا ينقصه شئ و تنمية مهاراتهم
أماني حسن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat