أدب وشعر

( أيظن ) بقلم / نزار قباني متابعة / أيمن نصر مكتب بورسعيد

( أيظن )
بقلم / نزار قباني
متابعة / أيمن نصر
مكتب بورسعيد
***********************
أيظن أني لعبة بيديه؟
أنا لا أفكر في الرجوع إليه
اليوم عاد كأن شيئا لم يكن
وبراءة الأطفال في عينيه
ليقول لي: إني رفيقة دربه
وبأنني الحب الوحيد لديه
حمل الزهور إليّ . كيف أرده
وصباي مرسوم على شفتيه
ما عدت أذكر . والحرائق في دمي.
كيف التجأت أنا إلى زنديه
خبأت رأسي عنده . وكأنني
طفل أعادوه إلى أبويه
حتى فساتيني التي أهملتها
فرحت به .
رقصت على قدميه
سامحته . وسألت عن أخباره
وبكيت ساعات على كتفيه
وبدون أن أدري تركت له يدي
لتنام كالعصفور بين يديه .
ونسيت حقدي كله في لحظة
من قال إني قد حقدت عليه؟
كم قلت إني غير عائدة له
ورجعت . ما أحلى الرجوع إليه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat