أدب وشعر

( أيام ما كنا عيال ) بقلم / أيمن نصر مكتب بورسعيد

( أيام ما كنا عيال )
بقلم / أيمن نصر
مكتب بورسعيد
***********************
كان لينا هنا بيت
والصحبه عال العال.
كان من حبنا لبعضنا
زعلنا من بعضنا
أصلا ده شيئ محال.
والضحكه على وشنا
بتتعاد زي الموال.
مفيش حاجه إسمها كره
و لا حسود ولا عزال.
والحب كان بيفيض
و يتعبى كمان في شوال.
والبركه في كل بيت
موجوده و بالمكيال.
وكان عندنا كلنا
قنطار راحة بال.
مفيش حسد ولا كره .
ما كلنا زي بعض
والحال هو هو الحال.
مفيش خناق و لا ضرب
ولا قتيل دمه سال.
والجار كان لجاره سند .
يسنده زي الجبال.
ولما تهل مناسبه
تشمها في الحال.
طب فاكر رمضان وفانوسه
أيام ما كنا عيال.
والزينة والشراشيب
متعلقه في حبال.
والبمب والصواريخ
جبناهم من البقال.
طب فاكر الكوره
بطوبتين من الأرض
عملنا منها إجوال.
طب فاكر اسم صاحبك
اللي بيشوط بالشمال.
طب فاكر الكوره
وملعب المصري
اللي ياما جاب أبطال.
ومدرج الغربي
و مدرج البحري
و مقصوره يمين و شمال.
طب فاكر الكاستن
وجوده و إينو .
لما جابوا إجوال.
طب فاكر الالمبي
إزاي علقناه.
في البلكونات بحبال.
قبل مايتزف في الشارع
و سط كومة عيال.
ويولعوا فيه
زيه زي الشوال.
طب فاكر الأعياد
يوم ما ركبت الحمار
وعملت فيها خيال.
طب فاكر الطفطف
والبحر اللي يشرف
أيام ما كنا عيال.
طب فاكر الحواديت
طب فاكر حارة العيد
وجمال بورسعيد
والقعده على ديليسبس
وانت بتسمع ميال.
طب فاكر السينما
وحليم لما قال
الغنوه والموال.
أيام ما كنا عيال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat